تقرير منبر الصحافة الخاص بمشروع الاسلحة الخفيفة والصغيرة:

منبر الصحافة الخاص بمشروع التوعية بمخاطر انتشار الاسلحة الخفيفة والصغيرة في اطار مشروع التوعية بمخاطر انتشار الاسلحة الخفيفة والصغيرة .

نفذت منظمة مبادرة الأمن ‏الانسانى باستضافة ممثل من المباحث المركزيه حملة توعيه واسعة في منبر صحيفة الصحافة الدوري ‏بتاريخ 20/2/2008م وكان من ضمن المتحدثين فى المنبر السيد/ عثمان حسن عربى المحامى ‏والمدير التنفيذى للمنظمة والعميد شرطه/ عماد خلف الله من المباحث المركزية واستهدفت الندوة ‏الصحفيين والمختصين بالولاية وكان الغرض منها تنوير الصحفيين بمخاطر انتشار الاسلحه الخفيفه ‏والصغيره لما لهم من دور هام فى تبصير المجتمع بهذه المخاطر.‏ واوضح المتحدثون مدى خطورة انتشار السلاح غير المشروع حيث انه وحسب الاحصاءيات لايجلب ‏سوى الفقر وازهاق ارواح الابرياء ويزعزع مشاريع التنميه وذكر العميد شرطه/عماد خلف الله ‏ان هنالك خطة محكمه لمكافحة انتشار السلاح غير المشروع بولاية الخرطوم واوضح انه فى هذه ‏الخطه يوجد تنسيق تام بين كافة الاجهزه الامنيه بالولايه واشار للتحدى الكبير الذى تواجهه الشرطه ‏حيث ان السودان من الدول واسعة الحدود مما يساهم فى صعوبة المكافحه كما ان النزاعات المسحله ‏فى الدول المجاور تؤثر سلبا على انتشار السلاح فى السودان حيث اثر كل نزاع يتم دخول السلاح ‏عن طريق التهريب والنزوح للسودان وهنالك ايضا ضعاف النفوس يستغلون سوء الاحوال الامنيه ‏ويجلعوا من السودان سوقا لتجارة السلاح غير المشروع وذكر انه من الصعوبات عدم تلقى بلاغات ‏من المواطنين بوجود الاسلحه غير المشروعه وختم قوله قائلا ان مكافحة السلاح غير المشروع ‏مسئولية الجميع ولابد من تضافر كل الجهود لمكافحة هذه الظاهره السالبه على المجتمع. ‏ في ذات السياق ذكرالمحامى/ عثمان حسن عربي المدير التنفيذي لمنظمة مبادرة الأمن الإنساني ‏‏(مأمن) إن الأسلحة وحسب الدراسات العالمية تزهق أرواح مايزيد عن نصف مليون سنويا من ‏الرجال والأطفال والنساء ، ويتعرض الالاف للبتر،واوضح ان دول افريقيا والشرق الاوسط واسيا ‏وامريكا اللاتينيه تنفق على السلاح قرابة 22 بليون دولار سنويا وهو مبلغ لو انفق فى غير ذلك لمكن ‏الدول من الوصول للتنميه المستدامه ، من الاحصائيات يتضح ان من يمتلكون الاسلحه الصغير ‏والخفيفه فى العالم هم (59.2 ملكيه خاصه- 37.8 القوات المسلخه الحكوميه- 2.8 الشرطه – 0.2 ‏متمردون وقوات غير حكوميه) وتحدث ايضا عن الاهميه القصوى ودور منظمات المجتمع المدنى ‏لتفعيل الاتفاقيات والبروتكولات التى صادق عليها السودان واخيرا اوضح دور المنظمه فى مجال ‏الاسلحه الصغيره والخفيفه فى السودان بعضويته فى كل من مكتب الاتصال الوطنى الخاص بالاسلحه ‏الخفيفه والصغيره وعضو لجنة خبراء جامعة الدول العربيه للاسلحه الخفيفه والصغيره وعضو شبكة ‏منظمات منطقة البحيرات العظمى العامله فى مجال مكافحة انتشارالاسلحه الخفيفة والصغيرة ‏وعضو مؤسس بالشبكه الاقليمية لمنع الاستخدام غير المشروع للاسلحه الخفيفه والصغيره ‏‏(‏‎(MENAANSA‏ ، وعضو الشبكه العالميه لنزع الاسلحه الخفيفه والصغيره-‏‎(IANSA) ‎‏.‏ وفى نهاية المنبر أكد كل الحضور على ضرورة تضافر كافه الجهود لمكافحة انتشار الاسلحه الخفيفة ‏والصغيرة لما له من اضرار جسام على الاموال والارواح والتنميه وذلك عبر كل من الاجهزه الامنيه ‏ومنظمات المجتمع المدنى وفعاليات المجتمع الاهليه من شيوخ وعمد.